رابط للانتقال إلى أعلى الصفحة
انتقل الى المحتوى

قطر تحتفل باليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي 2017

تاريخ النشر: ٢٠ نوفمبر ٢٠١٣
تاريخ الإصدار:
٢٧ يوليو ٢٠١٧
الفئة:
أخبار رئيسية

تشارك دولة قطر دول العالم في الإحتفال باليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي والذي يوافق الثامن والعشرون من شهر يوليو كل عام، ويقام هذا العام تحت شعار "القضاء على التهاب الكبد".



ويمثل اليوم العالمي لالتهاب الكبد فرصة لتعزيز الزخم في إطار الجهود الرامية إلى تنفيذ الاستراتيجية العالمية الأولى التي وضعتها منظمة الصحة العالمية لقطاع الصحة بشأن التهاب الكبد الفيروسي للفترة 2016-2021 ومساعدة الدول على تحقيق الهدف النهائي المنشود وهو القضاء على التهاب الكبد.

وفي هذا الإطار قامت وزارة الصحة العامة بالتعاون مع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بتنفيذ حملة فحص مبكر عن التهاب الكبد من النوع ج في جميع المراكز الصحية تم من خلالها الكشف علي أكثر من 7600 مراجع ، وأظهرت النتائج انخفاضاً كبيراً في معدل انتشار المرض وتم اكتشاف عدد من الحالات الموجبة تم تحويلها لمؤسسة حمد الطبية حيث تم علاجهم بأحدث العقاقير الطبية وأكثرها فعالية لعلاج التهاب الكبد من النوع ج ، والمعروفة باسم "الأدوية المضادة للفيروسات ذات المفعول المباشر"، والتي توفرها دولة قطر مجاناً لكل المواطنين والمقيمين من خلال قسم أمراض الكبد بمؤسسة حمد الطبية وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري والقطاع الخاص والعديد من الشركاء بالدولة.

كما قامت وزارة الصحة العامة بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي بتنفيذ مسح لطلاب المدارس للكشف عن التهاب الكبد من النوع ب ، حيث أظهر المسح عدم وجود أي حالات مرضية على الاطلاق مما يعكس التغطية العالية لبرنامج التحصين ضد هذا المرض بدولة قطر.

وتقوم وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية والشركاء الوطنيين بتنفيذ حملات توعية عن المرض للمجتمع ، كما عقدت الوزارة عدداً من الندوات الوطنية وورش العمل للكوادر الطبية لرفع كفائتهم في التعرف علي المرض وعلاجه تماشيا مع توجهات منظمة الصحة العالمية التي تحث صناع القرار والعاملين بالقطاع الطبي وأفراد المجتمع على التعرف على التهاب الكبد الفيروسي واتخاذ الخطوات العملية التي تمكن من الفحص المبكر عن المرض والحصول علي العلاج المناسب.

وتعتبر مكافحة التهاب الكبد من أولويات النظام الصحي في دولة قطر في ظل المضاعفات الوخيمة التي تنتج عن الاصابة به مثل تليف وفشل الكبد وسرطان الكبد وهي من المضاعفات التي يصعب علاجها وتشكل عبئا كبيرا علي النظام الصحي.

ويبلغ معدل انتشار التهاب الكبد من النوع ج 0.8% في أوساط جميع السكان وبلغت هذه النسبة 0.25% فقط بين المواطنين القطريين، كما تصنف دولة قطر بحسب منظمة الصحة العالمية من الدول ذات العبء المنخفض لاتهاب الكبد من النوع B حيث يبلغ معدل الانتشار أقل من 2 في المائة.

وتتبنى دولة قطر استراتيجية محكمة للقضاء على هذا المرض من خلال الجهود المشتركة لوزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية والهلال الاحمر القطري والقطاع الخاص والعديد من الشركاء المحليين والعالميين مما يمثل نموذجاً للتعاون المثمر والمستمر بين القطاع الحكومي والمؤسسات والجمعيات الخيرية والقطاع الخاص في مجال الصحة العامة في دولة قطر ونموذجا يحتذي به في دول المنطقة وفي العالم.

وترتكز هذه الإستراتيجية على رفع الوعي الصحي حول المرض والكشف المبكر عنه وتوفير العلاج الفعال للمرضى مع نظام متابعة دقيق. كما تعتمد علي الحفاظ علي معدلات تطعيم عالية جدا ضد الاتهاب الكبد من النوع (ب).

وعلي المستوي العالمي أكدت منظمة الصحة العالمية أن التهاب الكبد الفيروسي مازال يمثل مشكلة صحية عالمية رئيسية ويتطلب استجابة عاجلة حيث كان هناك حوالي 325 مليون شخص مصاب بالتهاب الكبد المزمن في أواخر عام 2015.
كما أشارت التقديرات العالمية إلى إصابة 257 مليون شخص بالعدوى بفيروس التهاب الكبد ب وإصابة 71 مليون شخص بالعدوى بفيروس التهاب الكبد ج في عام 2015.

كما أشارت منظمة الصحة العالمية إلي حصول عدد قليل جداً من الأشخاص المصابين بالعدوى على خدمات التحري والعلاج، وخاصة في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط وهو ما تحاول المنظمة التعامل معه من خلال الغايات العالمية لعام 2030 وهي: خضوع 90% من الأشخاص المصابين بالعدوى بفيروس التهاب الكبد B والعدوى بفيروس التهاب الكبد ج لاختبار التحري وحصول 80% من المرضى المؤهلين على العلاج.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بإجراء الفحص المبكر عن المرض من خلال فحوصات معملية. وهذه الفحوصات المعملية متوفرة في دولة قطر لتمكين المواطنين والمقيمين من إجرائها وأخذ العلاج المناسب المتوفر بالدولة.

الجدير بالذكر أن التهاب الكبد الفيروسي تسبب في 1.34 مليون حالة وفاة على مستوي العالم في عام 2015 مما يشابه عدد حالات الوفاة الناجمة عن السل ويفوق عدد حالات الوفاة الناجمة عن فيروس العوز المناعي البشري. ويزداد عدد حالات الوفاة الناجمة عن التهاب الكبد، كما يتواصل ظهور حالات جديدة للعدوى بالتهاب الكبد ويتألف معظمها من حالات العدوى بفيروس التهاب الكبد ج.

See All Events رؤية كل الأحداث

See All News رؤية أهم الأخبار
وزيرة الصحة العامة مع كبار الحضور

دراسة استقصائية مجتمعية حول إستراتيجية قطر للصحة العامة

٠٧ مايو ٢٠١٧

أطلقت الوزارة دراسة استقصائية حول استراتيجية قطر للصحة العامة خلال منتدى الشرق الأوسط الخامس للجودة والسلامة في الرعاية الصحية

National Health Strategy 2011-2016 Link
[ppm:alt id=1559]
[ppm:alt id=3257]

مركز الاتصال الصحي الحكومي

رضا العملاء

رضاكم هدفنا ، و رأيكم يهمنا

الهاتف :
44070000 - 44070270

تواصل معنا

اتصل بنا

ص.ب  : 42
الهاتف : 44070000

أوقات العمل الرسمية
الأحد - الخميس   
07:00 ص - 02:00 م

للتقديم لوظيفة
recruitment2@moph.gov.qa

Map describing the location of MOPH